رعاية المسنين بالمنزل

مكاتب جليسة المسنين بالمنزل

مركز احمد رضوان لخدمات جليسة المسنين بالمنزل يرجب بالسادة الزائرين ، نحن نقوم بتقديم خدمات جليسة المسنين بالمنزل  لكبار السن منذ ما يقرب من 5 سنوات تميزنا خلالها وذلك بشهادة عملائنا الكرام ، نحن مركز احمد رضوان للتمريض المنزلى متخصصون فى تمريض كبار السن ومحترفون فى التعامل معهم نملك من الممرضين المميزين ما يجعلنا فى مصف مكاتب جليسة المسنين بالمنزل بمصر فقط اتصل بنا فى اى وقت لطلب الخدمة ، مركز احمد رضوان لخدمات جليسة المسنين بالمنزل نعمل على راحتكم دائما لضمان حياه كريمة لجميع افراد الاسرة

تعريف جليسة المسنين بالمنزل

التغيرات الجسدية والنفسية التى تحدث لكبار السن

الامراض التى تصيب كبار السن والتى تتطلب جليسة خاصة من قبل مكاتب جليسة المسنين بالمنزل

نصائح قبل التعامل مع مكاتب جليسة المسنين بالمنزل

مميزاتنا فى خدمة جليسة المسنين بالمنزل

طرق جليسة المسنين بالمنزل

 

تعريف جليسة المسنين بالمنزل 

توفير الاحتياجات الخاصة والمتطلبات المميزة للمواطنين من كبار السن. هذا المصطلح يشمل خدمات مثل المساعدة المعيشية، والجليسة النهارية للبالغين، والجليسة طويلة الأجل، ودور التمريض (غالبًا ما تشير إلى الجليسة الإقامية)، وجليسة المسنين، والجليسة المنزلية. بسبب انتشار جليسة المسنين بشكل واسع دوليًا، فضلًا عن التفريق بين وجهات النظر الثقافية على المواطنين المسنين، فلا يمكن أن تقتصر على ممارسة واحدة. على سبيل المثال، العديد من الدول في قارة آسيا تستخدم جليسة للمسنين مؤسسة حكوميًا نادرة جدًا، ويفضلون الطرق التقليدية في جليسة الشباب من أفراد الأسرة.

يمكن تعريف مصطلع جليسة المسنين بانة تقديم جميع الخدمات الاجتماعية، والنفسية، والاقتصادية، والصحية التي تتّصف بصبغتها الوقائية أو العلاجية للمسنين من قِبَل المؤسسات المعنية والميادين المحيطة بهم سواء أكانت الميادين التي يعيشون فيها أو يعملون فيها، وتكون جليسة المسنين في شيخوختهم بطريقتين:

علاجية ويكون ذلك بالتعامل مع الأمراض المصاب بها المُسن وتخليصه منها قدر المستطاع مع الأخذ بعين الإعتبار قدرته الضعيفة على التحمل وضعف جسده على امتصاص الأدوية.

 وقائية: ويتم من خلال اتّباع نظام غذائي مناسب لصحة المسنّ، واجتناب أكل المأكولات المضرّة له، بالإضافة إلى ممارسة الرياضة بشكل يتناسب مع قدراته الجسدية وبشكل روتيني.

جليسة المسنين تؤكد على المتطلبات الاجتماعية والشخصية للمواطنين من كبار السن، الذين يحتاجون إلى بعض المساعدة في أداء الأنشطة اليومية والعناية بالصحة، ولكن لمن يرغب في التقدم في السن مع الحفاظ على كرامته. وهو تمييز هام، في أن تصميم المساكن، والخدمات، والأنشطة، وتدريب الموظفين، ينبغي أن يكون محط اهتمامها العملاء بحق. ومن الجدير بالذكر أيضًا أن العديد من خدمات جليسة المسنين حول العالم تتم بشكل تطوعي غير مدفوع الأجر

التغيرات الجسدية والنفسية التى تحدث لكبار السن

لكي نستطيع تقديم الجليسة للمسنّ بالشكل الصحيح، لا بدّ من التعرف على التغيرات التي تحدث له في هذه المرحلة العمرية، وهذه التغيرات هي: التغيرات الجسدية:

 كلما تقدم الإنسان في السن تظهر عليه تغيرات فسيولوجية، تصل في مراحلها الأخيرة إلى الضعف الجسدي، فترتخي عضلات جسده، وكذلك أعصابه، فهنا يحتاج المسنّ إلى مساعدته بقضاء حوائجه اليومية.

 التغيرات النفسية: يعيش المسّن تحت ضغوط نفسية كبيرة ،لإحساسه بالضعف، وبحاجته إلى المساعدة والعون، لذا يجب التعامل معه من منطلق الواجب وليس الإحسان، وإقناعه بأنّ هذه هي سِنة الحياة وأنّ كل صغير سيصل هذه المرحلة، ويصبح بحاجه إلى المساعدة، وما هي إلا أدوار، فأنا أعتني بوالدي من أجل أن يعتني بي بني.

 التغيرات الغذائية: لم يعد باستطاعة المسن تناول أي غذاء، خاصة إذا كان مصاباً ببعض الأمراض، فيجب التعرف على الأطعمة التي تناسبه، والتي تحتوي على الفيتامينات، ومواد غذائية سهلة الهضم. التغيرات الصحية: إنّ ضعف جسم المسن يقلل من قدرته على مقاومة الأمراض، لذا يجب التعرف على الأمراض التي يعاني منها أولاً، ومن ثم توفير البيئة الصحية التي تقلل من إصابته بالأمراض.

التغيرات الاجتماعية: إن تواصل المسن مع أصدقائه مهم جداً، فيجب توفير البيئة المناسبة لتسهيل جلوس المسّن مع أصدقائه، خاصة رفاق الشباب، وتذكيره بمرحلة قوته، وعنفوانه، لمساعدته على استعادة ثقته بنفسه. مما سبق يتضح لنا أنّ المسنّ يحتاج إلى جليسة واهتمام كبيرين، فلا بدّ لنا أن نكون أهلاً لذلك حتى لا نشعرهم بضعهم وقلة حيلتهم، فأنا اليوم قوي لكن لا بدّ من يوم يأتي أحتاج فيه من يساعدني ويساندني في ضعفي هذا

.الامراض التى تصيب كبار السن والتى تتطلب جليسة خاصة من قبل مكاتب جليسة المسنين بالمنزل

تشيع عدة أمراض عن كبار السن أبرزها ما يلي:

الاضطرابات السّلوكية: تُعدّ الاضطرابات السّلوكية من أكثر الأمراض شهرةً وشيوعاً لدى كبار السنّ؛ إذ لا يكون منشؤها نفسياً في كلّ الحالات، وتحدُث في الغالب حيثُ تتفاقم عند إصابة المُسنّين بمشاكل صحيّة معينة، مثل: ارتفاع أو انخفاض في مستوى السّكر في الدم، وحدوث خلل في عمليات الأيض في أجسامهم، وانخفاض مستوى الأملاح لديهم، والإفراط أو النّقص في نشاط غدّتهم الدرقية.

احتشاء عضلة القلب: يُعتبر هذا المرض أحد أكثر الأمراض التي من المؤهِّل أن تصيب المسنّين، كما أنّها المسبب الأول لوفاتهم، وتُعدّ إصابة النّساء به أكثر من الرّجال لأسباب عديدة منها: عطب الأوعية الدّموية في شبكيّة العين؛ ممّا قد يؤدّي للعمى إن أُهمل تقديم العلاج لهم. هشاشة العظام. الزهايمر: يواجه العديد من كبار السن مشاكل في الذاكرة؛ حيثُ إنّ احتمالية الإصابة بمرض الزّهايمر تكون أعلى عند سنّ الخامسة والسّتين، ويُعدّ هذا المرضُ مرضاً خطيراً يُقوم بمهاجمة خلايا المُخّ، ومن الممكن أن يُسبّب العديد من الأعراض كفقدان الذّاكرة والقدرات المعرفية.

 فقدان الشّهية: يُمكن أن يُصاب المسنّون بمرض فقدان الشهية الذي يُسبب لهم خللاً في التّوازن بين حاجاتهم من الغذاء واستهلاكهم له؛ الأمر الذي يؤدّي لخللٍ وظيفي ويؤثِّر على عمليات الأيض، بالإضافة للتقليل من كتلة أجسامهم، وقد يؤثِّر ذلك بشكلٍ سلبيّ على مقدرة أجسادهم على الشِّفاء من الأمراض. 

خدمة جليسة المسنين بالمنزل  لمرضى الزهايمر

نهتم بالإشراف على العلاجات الخاصة بمرضى الزهايمر و نساعد المريض على التحسن و مزاولة الحياة اليومية.

خدمة جليسة المسنين بالمنزل لمرضى الباركنسون

نلبي احتياجات الجليسة الفردية ونساعد على تحسين نوعية الحياة للمرضى الذين يعانون من مرض عضال

خدمات تمريض منزلى لمرضى السكر

نلبي احتياجات الجليسة الفردية و نمكّن المريض من الانتظام على النظام الغذائى الخاص بالمريض و التذكير بمواعيد الدواء.

خدمات تمريض منزلى لمرضى السرطان

نقدّم الجليسة التمريضية الاحترافية لمساعدة المرضى على التعافي من الاثار الجانبية للعلاج و رفع الحالة المعنوية لة .

خدمات تمريض منزلى لمرضى الجلطات الدماغية

نساعد المريض في أداء أنشطة الحياة اليومية، بما في ذلك الاستحمام وتغيير الملابس، والمساعدة في تناول الطعام والتذكير بمواعيد الدواء.

خدمات تمريض منزلى للمرضى النفسيين

نقدّم الجليسة الصحية الاحترافية لمساعدة المرضى على الشفاء و التأقلم مع الحياة و التعامل مع الاشخاص و المداومة على العلاج.

خدمات تمريض منزلى لذوى الاحتياجات الخاصة

نساعد المريض على تحقيق المشاركه الفعالة و الاندماج فى المجتمع لتمكينهم من استعادة قدراتهم الجسدية والنفسيه والصحيه باستعمال أساليب وأدوات تعويضيه و تصحيحيه وترميميه للتخفيف من اعاقتهم

خدمات تمريض منزلى لحديثى الولادة والاطفال

بجانب الاستفادة من خدمات الجليسة الجيدة لطفلك حديث الولادة. و نعتني بأطفالكم ونراقب أسلوب تغذيتهم، وتطورهم، وأنماط نومهم أثناء انشغالكم

نصائح قبل التعامل مع مكاتب جليسة المسنين بالمنزل

1-يجب أن تبحث عن المركز المتخصص فى تقديم الجليسة وتكون أدارة المركز طبية لكى توفر أفضل جليسة ممكنة .

2-لا تتعامل مع أى شخص غير طبى غير مطلع على حالة المريض لأن ذلك سيكون له عواقب وخيمة

3-قم بالإطلاع على ملفات جليسة المسنين بالمنزل فى حالة الجليسة وقبل التعاقد .

4-قم بحجز الخدمة قبل الخروج من المستشفى بوقت كافى وتحضير غرفة المريض من أدوات وأجهزة وخلافه بما يسمح بأفضل عناية ممكنة .

5-لا تغير فريق جليسة المسنين بالمنزل كثيرا حيث ذلك سيؤثر على الحالة النفسية للمريض سلبا

6-أختر خدمات الإقامة فى حالات جليسة المسنين بالمنزل فهى أمنة وسهلة ولن تكون قلق حالة السفر بعيدا عن المريض .

8-لا تتعامل مع أكثر من مركز فى أن واحد لأن كل مركز له سياسات عمل وتوجيهات لمقدمى الخدمات مختلفة مما لا يجعل أيضا هناك تناغم مع فريق العمل .

9-لا ننصح إطلاق بالتعامل مع أفراد من جليسة المسنين بالمنزل بشكل شخصى غير ممثلين لشركات أو مراكز متخصصة لأن ذلك سيقلل من ضمان وجودة الخدمات المقدمة

مميزاتنا فى خدمة جليسة المسنين بالمنزل

نحن فى مركز احمد رضوان للتمريض المنزلى لا نستطيع ان نغفل ان كل انسان يحتاج فى حياتة الى العلاج والجليسة الصحية والتى تتطلبها الحالات المرضية بمختلف انواعها ، وتعتبر خدمات جليسة المسنين بالمنزل جزء اساسى فى نظام المعالجة الصحية حيث تشمل الاشراف وتنظيم الدواء والطعام وأ×ذ القياسات وإجراءالفحوصات المختلفة التى تلزم لحاة المري ، وتقدم الخدمات الطبية عاد للمرضى فى المستشفيات والمراكز الصحية والعيادات ولكن ماذا بعد الخروج من المستشفى ، يحتاج المريض الى ان تكون هذة الخدمات قائمة وهنا تاتى اهمية جليسة المسنين بالمنزل :

والتى توفر الجهد والمال

توفير العبء المالى والذى كان سيدفع الى المراكز الصحية

الاهتمام بالمريض بصفة خاصة

الجليسة بعد العمليات الجراحية والكسور.

التقييم اليومي للمريض.

قياس العلامات الحيوية من تنفس وحرارة وضغط والنبض.

تعقيم وتنظيف الجروح.

إعطاء المسكنات لتخفيف الألم.

متابعة معدل السوائل التى يتناولها المريض والتي يفقدها.

مساعدة المريض على الحركة.

الإشراف على تغذية المريض ومواعيد دوائه.

الخدمات المقدمة للحالات الحرجة.

من المرضى الأكثر احتياجاً للتمريض المنزلى هم أصحاب الحالات الحرجة لابد من توفير المعدات اللازمة لهم، وتوفير ممرض او ممرضة ذات خبرة عالية فى مثل هذه الحلات، ومن الخدمات المقدمة لهم كما يلى:-

تقديم تقييم يومى للطبيب المختص بمعالجة الحالة.

قياس العلامات الحيوية للمريض (ضغط – تنفس- حرارة- معدل النبض).

شفط السوائل ومساعدة المريض على التنفس.

تبديل القسطرة والمحافظة عليها.

متابعة ثقب القصبة الهوائية.

متابعة الدواء واعطاه فى مواعيدها التى حددها الطبيب.

العناية الشخصية.

تعقيم الجروح.

خدمة جليسة كبار السن.

كبار السن من اكثر الاشخاص الذين هم فى حاجة الى جليسة صحية مستمرة وملازمة لهم لضمان سلامتهم ومن الخدمات المقدمة لهم ما يلى:-

الإشراف العام على الحالة الصحية والنفسية للمريض وتقديم تقرير يومى.

قياس مستوى السكر باستمرار وعرضه على الطبيب.

قياس معدل الضغط، النبض، التنفس والحرارة.

عند حاجته الى اكسجين صناعى يقوم الممرض باعطائه ومتابعة تنفسه بطريقة سليمة.

تنظيم مواعيد الطعام والأدوية والإشراف على نوعية الطعام، وايضا اجراء فحص الحساسية للأدوية التى تحتاج إلى ذلك.

تنظيم برنامج غذائي للمريض، والحرض على إطعامه من الفم عن طريق أنبوبة المعدة إذا احتاج المريض الى ذلك.

الاهتمام بالنظافة الشخصية للمريض من استحمام ونظافة الملابس وتقليم الاظافر.

مساعدة المريض في عملية الاخراج و إعطائه حقنة شرجية اذا لزم الامر.

عمل تمارين لتنشيط الدورة الدموية.

العناية بالجروح وخاصة لمرضى السكر.

مساعدة المريض على الحركة.

الاهتمام بالمريض لتقليل الأمراض المزمنة.

تثقيف وتوعية المريض وأسرته بالحالة التي عليها المريض.

اعداد التقارير الطبية وعرضها على الطبيب.

حماية المريض من الإصابات والسقوط.

عمل جلسات علاج طبيعى

طرق رعاية مسنين بالمنزل

يصبح كبار السن أكثر صعوبة بالتعامل مع الوقت وذلك لضيق صدرهم وميلهم إلى المعلومة السريعة وعدم الأخذ والعطاء، كما أن كثيراً منهم يعاني من أمراض عديدة في العظام والجسم والسمع والبصر وهذا يؤثر على طريقة تواصلهم مع الآخرين، فكيف نستطيع جليسة المسنين والتعامل معهم بطريقة لطيفة نتجنب فيها غضبهم واستيائَهم؟

طرق جليسة المسنين والتعامل معهم

 الإهتمام بتاريخ المسن وذكرياته وتجارب حياته، فالمسنون يحملون الخبرة الطويلة في الحياة.

إن الاستماع لهم والإنتفاع بخبرتهم يشعرهم بالسعادة إن بادرت لسؤالهم عن حالهم وماضيهم وما فعلوه في بطولاتهم القديمة.

 يجب أن نولي كبار السن أهمية كبيرة خاصة أثناء حديثهم وان حدث وأهملتهم سيتضايقون ويشعرون بعدم احترامك لهم.

التعامل مع حالات المسن المرضية بسعة صدر، فكثيراً ما يطلبون منك تكرار ما قلته أو ينسون فيسألوك عن الشيء ذاته، أو يطلبون منك تقريب شيء لا يرونه وعليك فعل ذلك بحب فإنهم سيشعرون ان فعلت هذا بسوء وعدم اريحية.

مساعدة المسن على ايجاد أشياء ونشاطات جميلة ليشغل وقته بها، مثل : الذِكر والدروس الدينية الجماعية ومسابقات حفظ القرآن وكذلك النشاطات الرياضية كالمشي والجري الصباحي. مبادرة المسن بالسلام والمصافحة وإن كان مقربا ًفلا ضرر من تقبيل رأسه.

 الدعاء له بوجوده وغيابه، والإفتخار به واشعاره بأن له أهمية كبيرة في الأسرة لا غنى عنه فيها.

مشاورته بالأمور المهمة في الحياة مثل الزواج والعمل والمشاريع والقرارات المصيرية فهذا يشعره باهميته وبأنه ليس شخصاً مركوناً. مساعدته عملياً على أداء واجباته الإجتماعية كالعزاء والفرح وزيارة أصدقائه والتواصل معهم.

 الحرص على مشاعر المسنين من الغد والمستقبل  و من الموت والأضرار الصحية.

يصعب على الكبار في السن الإعتناء بأنفسهم ونظافتهم، ولهذا يجب على المحيطين بهم أن يقوموا بالإهتمام بهم وهذه النقطة تتطلب مساعدتهم على الإستحمام والوضوء اليومي والغسيل، ويجب الحرص على فعل ذلك ببطء شديد فإن أسرعنا سيشعر المسن بأنه شخص ثقيل عليك ولن يعاود طلب المعاونة من جديد. تخفيف المهمات عن المسن قدر المستطاع دون أن يشعر بذلك، فقوة المسن لم تعد كما في السابق وبذات الوقت يرفض المسنون الإعتراف بذلك، ولهذا يجب مراعاتهم دون ان يشعروا.

الإتصال بهم والتجمع حولهم للسؤال عنهم وعن أحوالهم على الدوام